صحيفة الوطن اليوم

[datetoday]

ميغان ماركل تنجو من فضيحة مقابل رشوة بـ70 ألف دولار.. ما القصة؟

ميغان ماركل تنجو من فضيحة مقابل رشوة بـ70 ألف دولار.. ما القصة؟

كشف الممثل الأمريكي سيمون ريكس عن مفاجأة من العيار الثقيل تتعلق بدوقة ساسكس، ميغان ماركل، زوجة الأمير البريطاني هاري.

وقال ريكس لصحيفة (الغارديان) البريطانية إن صحفا بريطانية حاولت رشوته مقابل الحديث عن وجود علاقة حميمية جمعته بميغان ماركل.

وأضاف أن الصحف البريطانية التي لم يذكر اسمها عرضت عليه 70 ألف دولار ليقول إنه كان على علاقة مع دوقة ساسكس.

فضيحة ميغان ماركل

وعلق ريكس على الأمر عبر حسابه بموقع (تويتر): “هذا صحيح، لقد قمت بتأطير رسالة الشكر التي كتبتها لي. لديها خط جميل جدًا بالمناسبة”، وذلك في إشارة إلى تلقيه رسالة شكر على موقفه هذا من ميغان ماركل.

وظهر ريكس وميجان معًا في حلقة من المسرحية الهزلية Cuts عام 2005، ووفقًا لصحيفة (الغارديان) لم يشارك الثنائي سوى بغداء أفلاطوني خلال تلك الفترة.

وأوضح ريكس أن العديد من الصحف الشعبية البريطانية عرضت عليه 70 ألف دولار، ليقول إن العلاقة وصلت لحد العلاقة الحـ ـميمية، ورفض هو ذلك.

وعانت ماركل من علاقة متوترة مع الصحف الشعبية البريطانية منذ أن بدأت مواعدة الأمير هاري في عام 2016. وقد كشفت ماركل في تصريحات نشرت عام 2019 أن بعض الأصدقاء حذروها من مواعدة الأمير لأن “الصحف البريطانية ستدمر حياتها”.

هاري وميغان

وسبب هاري وميغان حالة من الصدمة في العائلة المالكة في يناير/ كانون الأول 2020، عندما أعلنا على نحو مفاجئ انفصالهما عن العائلة، وسعيهما لمستقبل جديد في الولايات المتحدة.

وأصبح الانفصال رسميا بعد مناقشات مع الملكة إليزابيث، التي أمرت بتجريدهما من جميع الألقاب العسكرية الفخرية التي حصل عليها الزوجان وكذلك المنظمات التي كانت خاضعة لرعايتهما بصفتهما الملكية.

وانتقل هاري “36 عاما”، وميغان “39 عاما” للعيش في ولاية كاليفورنيا الأمريكية مع طفلهما آرتشي، سعيا لحياة أكثر استقلالا وهربا من الإعلام البريطاني.

وفي مقابلتهما مع أوبرا وينفري في مارس/ آذار 2021، قال ميغان وهاري إن المعاملة العنصرية للصحف الشعبية لماركل كانت عاملاً في مغادرتهما المملكة المتحدة. وفي بيان رسمي، أدان الأمير البريطاني الصحافة بسبب “الدلالات العنصرية” ضد زوجته.

وندد الأمير هاري (37 عاماً)، السادس في ترتيب خلافة العرش البريطاني، مرات عدة بالضغوط الممارسة من وسائل الإعلام على زوجته، واضعاً ذلك ضمن الأسباب الرئيسية لانسحابه من العائلة الملكية منذ نيسان/أبريل 2020.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook